تزويد الجهاز الهضمي بالبكتيريا النافعة التي تنمو وتترعرع وتقوي المناعة، وهي البروبيوتيك، حيث يجب تناول أي نوعٍ من البروبيوتيك الذي يزيد تركيزه عن 5 مليارات. يجب تغذية هذه البكتيريا لأنها لا تدوم فترةً طويلة، حيث يقل عددها بمرور الوقت.

تناول الكفير، وهو حليبٌ أُضيفت إليه البكتيريا النافعة، وعند شربه تترك البكتيريا الحليب وتعيش في الأمعاء.

تناول خل التفاح، فهو مفيدٌ للبكتيريا النافعة في الأمعاء.

تناول خل الأعشاب لأنه يزيد البكتيريا النافعة في الجسم.

تناول الأطعمة التي تقوي البكتيريا النافعة، وهي الأطعمة التي تحتوي على الألياف، مثل: بذور الكتان وبذور الشيا والتوت والفراولة والكيوي، لأنها تغذي البكتيريا التي استقرت في الأمعاء

المصدر : موسوعة فكر تاني / حياة صحّيّة جديدة / الجزء الثالث/ الدكتور كريم علي

https://fekrtany.com/shop/

سجل في رسالة الدكتور كريم

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا

مبروك

Pin It on Pinterest

Share This